نبذة عن نظرية بياجية في النمو المعرفي عند الأطفال




نتحدث اليوم عن نظرية جان بياجية فى النمو المعرفى عند الاطفال باختصار. لكن قبل أن ندخل فى شرح النظرية لابد أولا من ذكر نبذة قصيرة عن هذا العالم.

جان بياجية:
ولد في مدينة بسويسرا في 9 عام 1896 . حصل على الدكتوراه في العلوم الطبيعية وعمره اقل من 22 عاما من جامعة University of Neufchatel, Switzerland.
احتل العديد من المناصب الأكاديمية والإدارية بالجامعات ، عين مديراً للدراسات بمعهد جان جاك روسو في جنيف حيث نشر بعد ذلك كتابين من أشهر كتبه ” اللغة والفكر عند الطفل ” و ” الحكم والاستدلال عند الطفل ” .
لقد كرس بياجية حياته كلها التي زادت عن الثمانين عاماً لدراسة النمو العقلي عند الأطفال فاشتهر بياجيه بنظريته في النمو المعرفي والتي جعلت منه واحدا من أهم المؤثرين في علم النفس المعاصر .
وتوفي في16عام 1980

موضوع النظرية:
نظرية بياجية هى نظرية شاملة عن طبيعة وتطور الذكاء البشرى .
ينظر بياجية الى التعلم بانه تغير فى السلوك على حسب البيئة المحيطة به لحل المشكلات التى تواجه الطفل، حيث أن كل انسان يتأئر وتتغير وجهه نظره على حسب البيئة التى يعيش فيها.
أعد بياجية اختبارات ذكاء للاطفال ليس لقياس مدى ذكائهم ولكن كان الهدف منه هو التركيز على اجابات الاطفال الخاطئة ، فأمدنا بمعلومات مفادها أن إجابات الأطفال الخاطئة لم تحدث لأن قدرات الأطفال العقلية أقل من قدرة الكبار العقلية ، بل حدثت لأنهم يفكرون بطريقة تختلف كلياً عن الطريقة التي يفكر بها الكبار ، ولأن نظرتهم إلى العالم المحيط بهم تختلف عن نظرة الكبار إلى نفس المحيط . .

انصب اهتمام بياجيى على الجانب الكيفي في الذكاء . فالذكاء من وجهه نظره هو طريقة السلوك الذي يتخذه الطفل المعتمد على البيئة التى يتعيش فيها . وقد انتهى بياجية إلى مجموعة هامة من النتائج وهي أننا يجب أن لا نهتم بالكم أي بعدد ما يعرف الطفل أو كم مشكلة استطاع حلها ، بل يجب أن نهتم بكيفية تفكير الطفل وطريقته لحل المشكلات .

وكذلك نوع المنطق الذي استخدمه للمعلومات المماثلة ، وهذا الكيف للتفكير يمكن الكشف عنه بصورة أفضل عن طريق استخدام أخطاء الأطفال وليس استخدام الإجابات الصحيحة ،فالأطفال في أعمارهم المختلفة لديهم طرقاً مختلفة تماماً في معالجتهم لمشكلاتهم .




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *