كيف يستخدم الطفل أنشطة الحياة العملية فى البيت ؟




السبب وراء تطبيق انشطة الحياة العملية:


ان الأطفال مهتمون بشكل طبيعي  بالأنشطة العملية ، لذلك بدأ الدكتورة ماريا مونتسوري باستخدام ما وصفته ب “تمارين الحياة العملية” للسماح للطفل بالقيام بأنشطة الحياة اليومية، وبالتالي التكيف وتوجيه نفسه في مجتمعه.

ولذلك فمن مهمة المعلمة أو الام اظهار الطريقة الصحيحة للقيام بهذه التمارين بطريقة تسمح للطفل تمام الالتزام بالحركات.

يجب على المعلمة أو الام أيضا أن تضع في الاعتبار أن الهدف هو إظهار الإجراءات بحيث يمكن للطفل تكرار النشاط بطريقته الخاصة الناجحة. تقول مونتسوري: “مهمتنا هي اظهار كيفية تنفيذ العمل، وفي الوقت نفسه تدمير إمكانية التقليد”. يجب وضع الطفل للتعبير على طريقته الخاصة فى القيام بهذه الأنشطة بحيث تصبح الحركات  حقيقية وغير اصطناعية.




وفي خلال الفترة الحساسة له وهى (ما بين الولادة و 6 شهور)،والتى فيها يتشكل البناء الداخلي من شخصيته، ولذا فمن المهم للطفل المشاركة في أنشطة تعده لبيئته، التي تسمح له أن ينمو بشكل مستقل واستخدام المهارات الحركية له، وكذلك السماح للطفل لتحليل الصعوبات التي قد تواجهه في ممارسة الانشطة وحل المشكلة بنجاح.

رأى مونتسوري أيضا حاجة الطفل لسماع الاوامر والتكرار، وتعاقب الحركات. كما أن تمارين الحياة العملية تساعد الطفل على تطوير التنسيق  في الحركة، توازنه  في بيئته فضلا عن حاجته لتطوير قوة الإنصات.

 ………………………………………………………….

 

مميزات أنشطة  الحياة العملية:

المقصود من تمارين الحياة العملية ان تكون مشابهه للأنشطة اليومية، فمن المهم أن جميع المواد  المستخدمة تكون مألوفة، وحقيقية،  وتؤدى الهدف المراد منها. ويجب أيضا أن تكون المواد مناسبة لوقت الطفل وثقافته من أجل السماح للطفل لإنهاء  ممارسة النشاط بشكل تام ، ويجب أن تكون المادة كاملة لتضم كل المعلومات  الممكنةعن النشاط .

ويجوز للمعلمة أو الأم ترتيب المواد بناء على الصعوبات من أجل تسهيل تصنيف وترتيب العمل من قبل الأطفال.

كما يعتقد مونتسوري أن شد انتباه الطفل الى النشاط أمر فى غاية الأهمية وأن يقدم ما هو أجمل لعين الطفل وذلك لمساعدة الطفل للدخول في “عالم أكثر دقة وخفية”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *